وقال رئيس المفتشين السابقين مايك نيفيل: "من المهم منح الضباط ممن يحملون أسلحة نارية الحق القانوني لاتخاذ قرارات من الدرجة الثانية".

وأضاف "هذا منطقي تماما في ظل تغيير التكتيكات الإرهابية".

 

ووفقا للصحيفة فإن رجال الشرطة المسلحين سيطلقون النار على زجاج المركبات المتحركة التي يشتبه فيمن يقودها. كما سيزداد عدد الضباط المسلحين إلى 10500 ضابط بحلول العام المقبل.

 

وكان الإرهابي خالد مسعود اندفع بسيارة مستأجرة، في 22 مارس الماضي، ليدهس مارة على جسر وستمنستر ثم قتل الشرطي كيت بالمر طعنا. وأسفر الهجوم عن مقتل 5 أشخاص، قبل أن يطلق شرطي آخر النار على مسعود، ويرديه قتيلا.