وقال ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي في إفادة للصحفيين "لا تزال بضعة أطنان من الأسلحة الكيماوية" في أيدي القوات السورية، وفق ما أوردت "رويترز" الخميس.

 

وأضاف الضابط الذي لم يذكر اسمه تماشيا مع الإجراءات العسكرية في إسرائيل أن الكمية تصل إلى 3 أطنان. 

 

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قالت، الأربعاء إن الضربة التي وقعت بمحافظة إدلب في الـ 4 كم أبريل كانت بغاز السارين أو غاز سام محظور على شاكلته، وهو ما يتطابق مع نتائج اختبارات في تركيا وبريطانيا.