وقال بوتشيمون للصحيفة "أنا على استعداد ودائما كنت على استعداد للقبول بحقيقة قيام علاقة أخرى مع إسبانيا"، مشيرا إلى استعداده للنظر في حل آخر غير الاستقلال.

 

وتابع "كنت مطالبا بالاستقلال طوال حياتي وسعيت خلال ثلاثين عاما للحصول على مكانة أخرى لكتالونيا في إسبانيا".

 

وشدد بوتشيمون على القول "أنا كنت على الدوام أؤيد التوصل إلى اتفاق"، متهما الحزب الشعبي (المحافظ) الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي بأنه المسؤول عن تنامي الميول الاستقلالية.

لكن وزير الخارجية الأسباني الفونسو داستيس رد عليه سريعا مؤكدا أن أي خيار يمر عبر "الانتخابات".

 

وقال داستيس للصحفيين في بروكسل على هامش لقاء لوزراء الخارجية والدفاع الأوروبيين "الخيار للاستقلال يمر عبر انتخابات 21 ديسمبر".

وتابع "ما يجب على بوتشيمون فعله هو الترشح في الانتخابات ومعرفة الدعم الذي يملكه".