وكان قائد القوات المسلحة في زيمبابوي، قد تعهد، في وقت سابق، بالتحرك لتفريق أنصار نائب الرئيس المقال إيميرسون كنانغوا.

 

وقالت هيئة الشباب في حزب زيمبابوي الحاكم، الثلاثاء، إن قائد الجيش انتهك الدستور حين لوح بالتدخل "بعدما أدخل الرئيس روبرت موغابي البلاد في أزمة بعد إقالته منانغوا، الأسبوع الماضي".

 

وخدم منانغو المقال، البالغ من العمر 75 عاما، جنديا في سبعينيات القرن أثناء حرب تحرير البلاد، وجرى النظر إليه لوقت طويل بمثابة خليفة محتمل بقوة لموغابي، لكنه أزيح من منصبه في السادس من نوفمبر.

 

وبإزاحة نائب الرئيس، تكون الطريق قد باتت سالكة أمام زوجة موغابي، غريس، للصعود إلى السلطة وخلافة الزعيم الحالي البالغ من العمر 93 سنة.