وحسب رويترز، كتب الصبي البالغ من العمر 17 عاما، ولا يمكن ذكر اسمه لأسباب قانونية، "رسالة استشهاد" قال فيها إنه "أحد جنود داعش".

وعثرت الشرطة على الخطاب في حقيبة ظهر داخل غرفة نومه كان بها أيضا سكين كبير ومطرقة.

 

وقال الادعاء إن المراهق كان يخطط لهجوم من النوع ذاته الذي نفذ قرب البرلمان البريطاني في مارس حين دهس رجل بسيارة فان المارة على جسر وستمنستر قبل أن يطعن شرطيا.

 

وقالت سو هيمنج رئيسة قسم الجرائم الخاصة ومكافحة الإرهاب في مكتب الادعاء العام "سلوك المراهق على مدى الشهور الماضية لم يدع مجالا للشك في أنه مقدم على قتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الناس في هجوم يذكرنا بما وقع على جسر وستمنستر".

 

وأضافت "كان أيضا ينشر محتوى متطرفا على الإنترنت من شأنه تشجيع آخرين على ارتكاب أعمال إرهابية ويقوم بتنزيل إرشادات عن كيفية ارتكاب هجمات الذئاب المنفردة".