وأكد مفتي مصر - في بيان له - أن "استهداف المدنيين والدبلوماسيين، وترويع الآمنين أمر يرفضه الإسلام والأعراف والفطرة السليمة حتى في حالات الحرب، ولكن جماعات التطرف والإرهاب لا هم لها سوى تحقيق مصالحها الشخصية".

 

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص العزاء لأسر الضحايا.

 

وقد دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني الاعتداء الذي استهدف دار الضيافة، ووصفه بالعمل الإرهابي الجبان الذي يتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية كافة.

 

كما أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها لحادث التفجير، مؤكدة وقوفها إلى جانب الإمارات وأفغانستان، ودعمهما في مواجهة الإرهاب والتطرف.

 

ونددت البحرين بالاعتداء، مؤكدة تضامنها التام مع الإمارات، في جهودها لترسيخ السلم والأمن على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 

كذلك أعربت قطر عن إدانتها واستنكارها للاعتداء على دار الضيافة لوالي قندهار، وأكدت تضامنها مع دولة الإمارات وشعبها.

 

وأعرب الأردن عن تضامنه ووقوفه إلى جانب دولة الإمارات والحكومة الأفغانية، في سعيهما لمكافحة الإرهاب والتطرف.

 

كما نددت مصر بالهجوم وقدمت خالص تعازيها للإمارات.